ذكريات من بلادي

صالح الهطالي

(اضغط هنا لتحميل هذه الأبيات)


_______________________________________

 

ما أحسنَ الليلُ في البدرُ طلاَّعُ
تحت النخيلِ وبين إبداعِ العُلى
ورقُ الغصونِ مُدَاعبًا من نسمةٍ
هذا الصبيُّ يصبُّ شَهْدَ دِلالِهِ
هذا "الخلاصُ" بصحنه متناسقٌ
هذا "الخُنَيْزيُّ" أحمرُ لونُهُ
أما "الخُصابُ" فحُمْرَةٌ لا تنتهي
يا لـِ "النَّغَالِ" وفضلِهِ المتقدِّمِ
هذي التمورُ قليلةٌ في ذكرِها
إني أشمُّ روائحًا فكأنها

 

والنُّجْمُ من نورِهِ بَدَتْ تلتاعُ
وعلى الحصيرِ جلوسُنا إبداعُ
مرَّتْ علينا عِبقُها ينصاعُ
والتمرُ متبوعٌ له أنواعُ
و "الفرضُ" تزهوا به الزُّرَّاعُ
"والزَّبْدُ" و "الجَبْرِيُّ" أنواعُ
مثل "كَلْبِيٍّ" و "بَطَّاشٍ" يُباعُ
و "الـمَبسِلِيُّ" تريدُهُ الصُّناعُ
أما الكثيرُ فتعرِفُ الزُّرَّاعُ
ريحُ "الـمَصانِفِ" إنها المِشباعُ